شعر شعبي عن الحب , موبس الي تكرهة يطلعلك الروح مرات التحبة يطلع الروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شعر شعبي عن الحب , موبس الي تكرهة يطلعلك الروح مرات التحبة يطلع الروح

مُساهمة  ahmed saleh في الأربعاء يناير 30, 2013 8:19 pm

No I love you I love you
مو بس التكرهه ايجيب الالام
مرات التحبة يطلع الروح
ماهم من اعوفة والله موجود
يا حمل اليضل عالكاع مطروح
اتفقنة الحلقه هاي الكلب والعين
والحاضر عمر والغايب الروح
وماتعرف تحب حقك تجرب هواي
امبين من مشيتك بالعشك خبرة
ابرجلك من رحت تصنع بديل اتريد
تحب تجمع صور وادون الفكرة
جم نضره اعله ضهرك من رحت خليت
سرة وكفن ونضره ادفع ابنضره
يمك عين طاحت من نكت الثوب
بكبر غدرك كبرهه وغدرك اشكبره
ابغيمه اتاثرت ما الومك من اتروح
الهوه شورك بديه وممتثل الامره
البراسك قروا بيهم اذب الصوج
النهر لوما الحفر ما غير المجرة
جنت تصفن بغيري واني اصفن بيك
وصلت التريدة ووضحت الفكرة
جنت وياك شايل حركة الناعور
حس بالنهر ميت والهوه يفره
كلت وجهي الشمس ما دوريت افياي
عزت نفسي ترفض منة الشجره
ترس عيني الوفة الغيرك ولا صديت
خنتني بجسمك وما خنتك بنضره
ندمان بكثر ما كلت احبك موت
صح وجهك حلو بس عشرتك مرة
لجل زينة ومضاهر خربت وياي
على الفضة اركضت ما دورت شذرة
امكشر بالخذيته والله مو وياك
المسحا من اشكر جرح لو حفرة
يافشلت اعيوني الشافتك وياه
مثل اليم اخوته او واحد يسطرة
ما الوم الكلب كل لحظه احس انشوغ
حافر ذكرياتك ينشمر صدرة
اسمك ثكل اخذه الخاطر العباس
اشكلولك بلال واحمل الصخرة
اليحلم بالعشك كل فزه بيهه يشوف
بفراشه اشكثر بوسات مطشره
وحلم شط احلمت من غرك الصياد
تتراواله ضلت فالته بصدره
ملحت الوكت ما غزرت لايام
ولا وكفت بعينك خبزتي السمرة
حلاة الغزرت بالبلبل وما طار
ما عاف القفص جي كضته العشره
اداري بخاطرك فحطت خلكي وياك
اليضحكك عوفة كتلك هاي الف مرة
ما انصحك بعد جم دوب اعلم بيك
ترست اذنك تراجي وما خذت عبرة
بس حسره وحسافه ودمع والاهات
المشلول اشاخذ من لذة السفرة
عليمن ينحسد لو كطع لو معكود
يا خيط التهنه بصحبة الابرة
منقول.
لَكِنِّي مَعَكِ عَلَى مَوْعِد
(1)
يا حُبًّا لم يُخْلَقْ بَعدْ
يا شَوْقًا كالمَوْجِ بِصدري
يا عِشْقًا يَجْتاحُ كِياني
يا أجمَلَ رَعْشاتِ اليَدْ
يا صُبحًا يُشْرِقُ في وجْهي
يا فَجْرَ الغَدْ
يا جُزُرًا تَمتدُّ بعَيني ،
وبُحورًا أغْرَقَها المَدْ
الحُبُّ كموْجٍ يُغرِقُني

والشَّوْقُ الجارفُ يَشتدْ
والعِشقُ يَجيءُ كتَيَّارٍ
يَجرِفُني مِنْ خلْفِ السَّدْ
(2)
يا أجملَ عِشقٍ
جرَّبْتُ ..
أنْ أعشَقَ حُبًّا لا يُوجَدْ
أنْ أعشَقَ حُلْمًا يَتَبَدَّدْ
أنْ يُصبِحَ حُبِّي نافِذَةً
أفتحُها ..
عُمري يَتجَدَّدْ
أنْ أَبقَى العُمْرَ على مَوعِدْ
مُنتظِرًا عَودَةَ أحبابي
مُنتظرًا شَمسًا لا تأتي
لِيَدُقَّ الضوءُ على بابي
(3)
يا حُبًّا لنْ يُخلَقَ أَبَدا
أشواقي نارٌ لا تَهْدَا
قدْ تَبقَى الأحلامُ بَعيدَةْ
قد يبقَى وَجهُكِ في نَظري
شَيئًا لا أُتْقِنُ تَحديدَهْ
أَحيانًا أجْمَعُهُ خَيْطًا
أغْزِلُهُ وَجْهًا من نُورْ
أحْيانًا ألقاكِ رَحيقًا ،
ألقاكِ عَبيرًا ،
وزُهُورْ
أحيانًا يُصبحُ شلاَّلاً ،
وبُحَيرةَ ضَوءْ
أحيانًا يُصبحُ لا شَيءْ
أحيانًا وَجْهُكِ يَتَحدَّدْ ..
يَكْبُرُ في عيني ،
يَتمدَّدْ ،
يَتجمَّعُ كالطَّيفِ قَليلاً
وأراهُ سرابًا يَتبدَّدْ
معَ أنِّي دَومًا أتَأكَّدْ
أنَّي لنْ أجِدَكْ ..
في يومٍ
لكنِّي أحلُمُ باللُّقيا
فأرانا الآنَ على موعِدْ
وسأبقى العمرَ ..
على موعِدْ
======
رَحَلْتِ عَنِّي

وَرَحلْتِ عنِّي
وأخذْتِ كلَّ العمرِ مِنّي
لكنْ بِرغمِ رَحيلِ وجهِكِ يا حياتي
فاطمَئنِّي
مِن بَعدِ حبِّكِ
كلُّ حبٍّ
ليسَ أكثرَ من
صدى لحن

=========

أُحِبُّكِ

أُحبُّكِ ..
في زَمانِ الخوفِ والغُربةْ
أُحبُّكِ رَغمَ أحزاني
ورَغمَ ظُروفِنا الصعبةْ
وإنْ أصبحتُ لا أهلٌ ولا أحبابْ ...
أراكِ الأهلَ والأحبابَ والصحبةْ
أُحبُّكِ ..
في زَمانِ الخوفِ إيمانًا
بأنَّ الحبَّ يُنقِذُني
مِنَ الطوفانْ
أنا نُوحٌ
وأنتِ سَفينةُ العِشقِ
سَتحمِلُني على الشطآنْ
ومادُمتُ ..
سأرحلُ بينَ عينيكِ
خُذيني يا مُنَى عيني
لأيِّ مَكانْ
وضُمِّيني إلى صَدرِكْ
لأنَّ الخوفَ مَزَّقَني
لأنَّ زمانَنا هذا
يُهينُ كَرامةَ الإنسانْ
أُحبكِ ..
في زَمانِ الخوفِ يا عُمري
ولا أدري لِماذا يا مُنَى قَلبي
إذا ما الخوفُ حاصَرَني
لِصَدرِكِ دائمًا أجري
أُحِسُّ بأُلفةٍ نَحوَكْ
فكيفَ أُلامُ في حُبِّكْ
وقلبي صارَ مِن شَوقي
كَبُركانٍ مِن الإحساس
أُحِسُّ بِغُربةٍ بيني
وبينَ الناسْ
أجيءُ إليكِ مُشتاقًا
بأشواقٍ تَفوقُ الوَصفْ
وفي عينيكِ أحرِقُ كلَّ أقنِعَتي
وآخِرَ مُفرداتِ الزيفْ
ولا يَبقَى سِوى حُبِّكْ
جميلاً ساطِعًا .. عُمري
كَشمسِ الصيفْ
فكيفَ أخافُ مِن شيءٍ
وأنتِ الأمنُ لو يأتي
زَمانُ الخوفْ
========
أحِنُّ إلَيْكِ

أحِنُّ إليكِ
فأنتِ الحَنانُ
وأنتِ الأمانُ
ووَاحةُ قلبي إذا ما تَعِبْ

أحِنُّ إليكِ حنينَ الصحاري
لِوجهِ الشتاءِ ،
وفَيضِ السُّحُبْ
أحِنُّ إليكِ حَنينَ الليالي
لضوءِ الشموسِ
لِضوءِ الشُّهُبْ
قَرأنا عنِ العشقِ كُتْبًا وكُتْبًا
وعِشقُكِ غيرُ الذي في الكُتُبْ
لأنَّكِ أجملُ عِشقٍ بِعُمري
إذا ما ابتَعدْنا
إذا نَقتَربْ
وعيناكِ
إنِّي أخافُ العُيونَ ـ ـ
شِباكٌ لقلبي بها تُنتَصَبْ
سِهامٌ تُطيحُ بقلبي وعَقلي
إذا ما أصابَتْ
إذا لَم تُصِبْ
فإنْ مِتُّ شَوقًا أموتُ شَهيدًا
وإنْ مِتُّ عِشقًا ..
فأنتِ السَّببْ
avatar
ahmed saleh
Admin

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 29/01/2013
العمر : 22
الموقع : http://iraqipoetry.mousika.org

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqipoetry.mousika.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى